مجلة العلوم النفسية

مقالات تخصصية

مصعب قاسم عزاوي عن عقدة النقص و الدونية و نمط الحياة النفسية

تحدث الدكتور مصعب قاسم عزاوي في محاضرة شيقة باللغة الإنجليزية عن مفهوم عقدة النقص أو الدونية في علم النفس الفردي حسب ألفريد أدلر. و أشار المحاضر إلى أنه في نظرية أدلر، لا يتم منح الرغبات الجنسية مكانة رئيسية كما هو الحال في نظرية فرويد. وفي نظرية أدلر، المشاكل الجنسية تمثل جانبا آخر من جوانب ما يسمى "بعقدة النقص" (أدلر، 1931). والأشخاص الذين يكرسون حياتهم للأسرة، مع تواصل بسيط بالخارج أو مع عدم التواصل نهائياً بالخارج، يفتقرون إلى وجود علاقة جنسية صحية. و أضاف الدكتور مصعب قاسم عزاوي بأن أدلر وصف العديد من العوامل الأخرى في الحياة الأسرية والتي يمكن أن ينتج عنها إحساس بالنقص عند الفرد. الاعتقاد بأن الفرد لا يميل فكرياً، على سبيل المثال، قد يؤدي إلى الشعور بالنقص، والشخص الذي يفتقر إلى البيئة الأسرية بأي شكل من الأشكال من شأنه معرض للشعور بالنقص كذلك.

 

و شرح الدكتور العزاوي بأن أدلر في الواقع يعتقد بأن مشاعر النقص لا يمكن تجنبها في مرحلة الطفولة، لأن الأطفال صغار وضعفاء وخاضعين للبالغين وأهوائهم. وكانت طرق التعامل مع أي شخص لديه مشاعر الدونية هو ما يشغل بال أدلر.

 

التعويض هو المصطلح الذي استخدمه لوصف الآلية التي يمكن من خلالها السعي وراء الاعتراف أو التفوق (أدلر، 1927). وينظر للرغبة في التعويض باعتبارها أمر صحي، لأنه يحفز الناس لتحقيق إمكاناتهم.

 

وعندما يكون الناس غير قادرين على إيجاد تعويض ناجح، يلي ذلك الشعور بالنقص. و أضاف المحاضر مصعب قاسم عزاوي بأن أدلر يعتقد أن كل واحد منا يسعي للتفوق في مجال ما في حياتنا، وهذا هو السعي الذي ينتقل بنا نحو الإنجاز والكمال.

 

و أردف الدكتور مصعب عزاوي بأن أدلر يعتقد أن كل شخص يضع استراتيجية للمعيشة وأن هذا هو نمط الحياة كما أسماه، ويصبح راسخاً مع عمر الخمس سنوات (أدلر، 1931). وتم تصميم استراتيجية للتعامل مع مشاعر الدونية، وربما، على سبيل المثال، تأخذ شكل الإنجاز الفكري أو الفني. وهناك نوع من التفوق يحققه بعض الأشخاص من خلال البلطجة أو هيمنة على الآخرين.

 

وهناك آخرين قد يسعون إلى التفوق من خلال المرض، وهو نهج يخدم غرضين مزدوجين من ناحية، الطفل المريض يستقبل قدرا كبيرا من الاهتمام، بينما على الجانب الآخر يمكن أن يستخدم المرض كسلاح للسيطرة على الآخرين.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد