مجلة العلوم النفسية

مقالات تخصصية

كيفية التعامل مع القلق

كيفية التعامل مع القلق

1- عليك إدراك الكيفية التي يتولد بها القلق و الكيفية التي يستمر عن طريقها بسبب الحلقة المفرغة للأعراض الفسيولوجية و الأفكار المثيرة للقلق و التغيرات السلوكية.
2- عليك اختراق الحلقة المفرغة هذه عن طريق تعلم مهارات جديدة.
أ- للحد من الأعراض الفسيولوجية يمكن تعلم بعض طرق الاسترخاء أو التحكم في النفس.
ب-  لمواجهه الأعراض النفسية التي تتمثل في الأفكار المثيرة للقلق يمكن للفرد التعرف على تلك الأفكار و تحديدها للتصدي لها. كما يمكن استبدالها بأفكار إيجابية و تحويل الانتباه عنها أو القيام بأحد الأمرين.

 

ت-  للحد من التغيرات السلوكية التي تطرأ على الفرد يمكن اتباع تغيير مدروس لسلوكك ومواجهه المواقف الصعبة بشكل تدريجي.

 

3- عليك إحداث تغييرات في نمط حياتك و محاولة تقليل قدر الضغط العصبي الذي تتعرض له بنجاح. و قد يتضمن ذلك تعلم كيفية زيادة ثقتك بنفسك أو إدارة وقتك بشكل أكثر فعالية أو التخلص من العادات السيئة أو تعلم مهارات أخرى جديدة.

 

الاسترخاء

فوائد الاسترخاء
1- عندما تتعرض لضغط عصبي شديد، يحدث شد في كل عضلات الجسم و يؤدي ذلك إلى الشعور بأعراض غير مريحة. مثل الشعور بالصداع وألم بالظهر و ضيق بالصدر و غير ذلك.

 

2- يمكن أن تتسبب هذه الآلام و المتاعب في حدوث قلق عصبي مما يجعلنا أكثر توتراً و قلقاً.

 

3- عادة ما يشعر الأشخاص المصابون بالتوتر بالتعب.

 

4- يبطئ الاسترخاء من مستوى أداء أجهزة الجسم التي تتسارع معدلاتها عند الشعور بالقلق.

 

5- تؤدى ممارسة أساليب الاسترخاء إلى الحد من الأعراض الفسيولوجية المصاحبة للتوتر، فلا يمكن أن تجتمع مشاعر الاسترخاء و التوتر في الوقت ذاته

 

الاسترخاء مهارة يمكن اكتسابها

إن القدرة على الاسترخاء ليست شيئاً فطرياً في الإنسان، ولكنها مهارة مكتسبة يتم التدريب عليها تماماً مثل تعلم العزف على آلة موسيقية. و ستعرض التدريبات التي تساعدك على الاسترخاء، إن تدريب الاسترخاء العضلي التدريجي ( progressive muscle relaxation) يأخذ وقتاً طويلاً، ولكن مع اعتيادك على ممارسته لن يستغرق منك هذا الوقت الطويل. فعندما تكون قادراً على الاسترخاء بإتباع التدريب الأول، يمكن تقليل الوقت المخصص للتدريب. و يجب أن يتم ذلك تدريجياً حتى تصبح قادراً على الاسترخاء بإدارتك و عندما تحتاج إلى ذلك.

 

إرشادات عامة:

1- حاول أن تحدد مسبقاً وقتاً لممارسة تدريب الاسترخاء، فبهذه الطريقة، يمكنك تطوير عادى تستطيع الالتزام بها.

 

2- عليك اختيار مكان هادئ لممارسة التدريب و التأكد من عدم قيام أحد بإزعاجك في أثناء التدريب.

 

3- لا تحاول ممارسة التدريب إذا كنت تشعر بالجوع أو بعد تناول الطعام تواً أو إذا كان مكان التدريب شديد الحرارة أو البرودة.

 

4- لا تقلق بشأن أدائك في التدريب و مدى نجاحك في الاسترخاء، عليك فقط البدء و أعط نفسك بعض الوقت.

 

5- حاول أن تتنفس عن طريق الأنف باستخدام عضلات المعدة. حاول أن تتنفس بشكل بطء و بانتظام ومن المهم عدم التنفس بشكل سريع و عميق أكثر من مره حيث إن ذلك يجعلك تشعر بالدوار أو الإغماء و يزيد من معدل توترك فعندما تضع يديك على بطنك، ستشعر بحركتها إذا كنت تتنفس بشكل صحيح.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد