مجلة العلوم النفسية

مقالات تخصصية

أعراض القلق المستمر

كيف تبدأ أعراض القلق و تستمر؟

لماذا تبدأ أعراض القلق في الظهور؟
يمكن الإجابة على هذا السؤال بأن هناك في الغالب مجموعة من الأسباب من أهمها ما يلي:
1- قدر الضغط العصبي الذي تتعرض له: قد يتعرض الفرد لمشكلة واحدة كبيرة أو مجموعة من المشكلات الصغيرة التي قد توقعه تحت قدر كبير من لضغط العصبي. هذا و يمكن قياس الضغط العصبي إلى حد ما من خلال قدر التغيير الذي طرأ على حياتك مؤخراً، فالتعب البدني والإرهاق و تعرضك للعديد من التغيرات أو الأزمات يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالقلق.

 

2- السمات الشخصية: إن بعض الأشخاص يكونون أكثر انفعالاً و حساسية تجاه المواقف المختلفة بصورة تفوق غيرهم. فقد تم استثارتهم الانفعالية و الفسيولوجية بشكل أسرع، فيحتاجون وقتاً أطول حتى يهدءوا، كما أن هناك بعض الأشخاص الذين اكتسبوا في طفولتهم من أباءهم المبالغة في الشعور بالقلق والتوتر.

 

لماذا يستمر الشعور بالقلق؟

لماذا يبقي الشعور بالقلق مع الفرد؟ لماذا يستمر معه؟ هناك سببان بشكل جوهري وراء ذلك هما:

1- طريقة تصرف الفرد أو سلوكه، وبخاصة عند تجنب المواقف التي يخشاها

 

2- طريقة تفكير الفرد بشأن الموقف و عواقبه.

 

إليك بعض الأمثلة التي توضح ذلك:

يعاني البعض من رهاب ركوب المصاعد لأنهم يخافون من احتمال السقوط المفاجئ للمصعد في قاعدته، في حين يعاني البعض الأخر من رهاب الأماكن المفتوحة أو العامة ( Agoraphobia) لأنهم يخافون من احتمال تعرضهم للإغماء و الموت بسبب الإصابة بنوبة قلبية، كذلك.

 

قد يتجنب البعض مقابلة الآخرين لأنهم يخافون فقدانهم لأعصابهم و تطاولهم على غيرهم عند حدوث اختلاف لأي سبب من الأسباب في أثناء التعامل معهم، في حين يقوم البعض الأخر بالتأكد بشكل مبالغ فيه من إحكام إغلاق الأبواب و النوافذ لأنهم متأكدون من تعرضهم للسرقة.

 

تتضح من الأمثلة السابقة النقطتان التاليتان:

1- يمكن أن تصبح الأفكار و المعتقدات خاطئة و مبالغ فيها بشأن ما سيحدث في الموقف الذي يتعرض الفرد فيه للخوف. فيمكن أن يدخلك التوقع الدائم لحدوث شيء سيئ في حلقة مفرغة من القلق.

 

2- يحاول الفرد دائماً تجاهل الموقف الذي يتعرض فيه للخوف. وقد تكون هناك أيضاً مجموعة من " السلوكيات الوقائية" التي يتبعها الفرد مثل حمله الدائم لأحد المهدئات لتناوله عند الضرورة أو الجلوس بالقرب من باب الخروج، ولكن، كل هذه السلوكيات تمنع الفرد من إدراك حقيقة تمكنه فعلياً من التغلب على القلق أو مخاوفه لا وجود لها، فالأفكار غير المنطقية تستمر مع الفرد لأنه لم يثبت فشلها لديه.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد